الفضـاء الإخبـاري

كتاب يبين الإسلام الذي يريده الغرب
اختيار حسن السملالي استاذا مصاحبا للتعليم الابتدائي باشتوكة ايت باها
هذه توصيات المجلس الوطني للجمعية المغربية لاساتذة التربية لاسلامية
القنيطرة :مهارات النجاح في عالم متغير
مجلة شؤون الزكاة :دور الزكاة في التوزيع العادل للثروة
اشتوكة ايت باها :انطلاق اللقاءات التشاورية حول التعليم الاصيل
زيارة القبور .. بين المشروع و المنبوذ
انتخاب الاستاذة فاطمة اباش كاتبة لفرع الجمعية المغربية لاساتذة التربية الاسلامية بإقليم خريبكة
كريمة مهتدي:المدرسة المغربية بين جيل البناء وجيل الظمأ
“الآباء والأبناء في ظل التحديات المعاصرة” عنوان الندوة العلمية لجمعية أساتذة التربية الاسلامية
د عبد السلام الاحمر:العوامل الفاعلة في بناء منظومة القيم
مقاطعة ازيلال :اللقاء التكويني الثاني لاساتذة التربية الاسلامية
لقاء تربوي لاساتذة التربية الاسلامية لثانوية الاعدادية جابر بن حيان بازيلال
ايت عميرة نيابة شتوكة :مبادرة الخير لكسوة الغير بإعدادية 11 يناير
هذه تفاصيل مقترحات اصلاح انظمة التقاعد والمعاشات

ظواهر وقضايا

khribga

انتخاب الاستاذة فاطمة اباش كاتبة لفرع الجمعية المغربية لاساتذة التربية الاسلامية بإقليم خريبكة

انعقد يوم السبت 05 ربيع الثاني 1437هـ / 16 يناير 2016م على الساعة الثالثة والنصف، بغرفة التجارة والصناعة بخريبكة، جمع عام لفرع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بإقليم خريبكة، قصد تجديد

ثقافة شرعية

زيارة-المقابر

زيارة القبور .. بين المشروع و المنبوذ

يعمد كثير من الناس، على زيارة القبور، بآداب وطقوس تم التعارف عليها من خلال ثقافة وتقاليد المجتمع، فيها من الزيارة و الدعاء للميت سواء كان من الأقارب أو من أهل الفضل و العلم على الأمة و المجتمع،

قضايا اللغة العربية

التعليم الأصيل

حوارات

المكتبة التربوية

13577770

كتاب يبين الإسلام الذي يريده الغرب

لا يفتأ أعداء الله يحيكون الدسائس، ويدبرون المؤامرات ليلا ونهاراً، سراً وجهارا، وكل غايتهم هو أن يروا هذا الدين كسيراً، جامداً، حتى يستطيعوا أن يحققوا مكاسبهم الدنيئة، وأغراضهم المشبوهة، ويأبى

دروس ومواعظ

تكريم

كَرَّمْ الله بَنِي آدَمَ

اتقوا الله تعالى واشكروه على ما أنعم به عليكم من إتمام الصيام والقيام فإن ذلك من أكبر النعم واسألوه أن يتقبل ذلك منكم ويتجاوز عما حصل من التفريط والإهمال فإنه تعالى أكرم الأكرمين وأجود الأجودين.