حديث الجمعة:الإسلام دين العلم والمعرفة الشاملة للعلوم الدينية والدنيوية

SM le Roi, Amir Al Mouminine, accomplit la priأ¨re du vendredi أ  la Mosquأ©e Al Imam Al Boukhari أ  Tanger

أكد خطيب مسجد الإمام البخاري بمدينة طنجة أن الإسلام دين العلم والمعرفة الشاملة للعلوم الدينية والدنيوية مبينا أن توجيه الأولاد إلى التعلم والدراسة، بدءا من المرحلة الأولى في حياتهم، واجب من واجبات الآباء والأمهات، ومسؤولية من مسؤولياتهم الدينية والاجتماعية، لكي يحققوا أسس المواطنة الصالحة ومبادئها الأخلاقية،

وأضاف خلال صلاة الجمعة التي حضرها أمير المؤمنين محمد السادس،وولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الامير مولاي اسماعيل، ليوم،23 شتنبر 2016 أن “المؤسسات الدراسية، تقوم، في سائر مراحلها ومستوياتها الابتدائية بما هو مطلوب منها من واجب التعليم والتثقيف، والتربية والتكوين، موضحا في السياق ذاته أن هذا المجهود لا يكمل ولا يتم ، ولا يحقق الغاية المنشودة، إلا إذا كانت الأسرة كلها واعية بواجبها نحو أولادها، شاعرة بمسؤولياتها تجاههم، حريصة على القيام بدورها إزاءهم، تدفع بهم إلى التمدرس في بداية طفولتهم ونشأتهم، وتهتم بتتبع أحوالهم، وتسهر على مراجعتهم المنزلية لدروسهم وفهمها وتحصيلها تحصيلا جيدا، وتعمل على تنشئتهم تنشئة صالحة.

كما نوه الخطيب بما يوليه أمير المومنين محمد السادس للتعليم والتعلم.

 المصدر : جديد بربس

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق