المؤتمر العالمي الثالث للباحثين في السيرة النبوية بفاس أيام 24-25-26 نونبر

مؤتمر-السيرة-696x464

ديباجة:
لقد خدم المسلمون نص القرآن الكريم أول ما خدموا؛ فجمعوه من الرقاع والأكتاف والعُسب وصدور الرجال … في صحف، في عهد الخليفة الصديق، رضي الله عنه وأرضاه. ثم جمعوه في مصحف إمام، وزعت نسخه على الأمصار، في عهد الخليفة ذي النورين عثمان، رضي الله عنه وأرضاه. وحسنا صنعوا. ثم من بعد ذلك خدم المسلمون نص السنة البيان؛ فكان أول أمر رسمي بجمع الحديث الشريف، على يد عمر بن عبد العزيز، رضي الله عنه وأرضاه، آخر المائة الأولى. وفرغت الأمة، أو كادت، من توثيق الحديث الشريف، منتصف المائة الثالثة. وحسنا صنعوا. وكل ذلك فعلوه استجابة لموجبات، أوجبتها يومئذ الحاجات الكبرى للذات. ورحمة بالمسلمين، خلال ثلاثة عشر قرنا أو يزيد، من تفاعلهم مع الزمان والمكان، لم تبلغ الدواعي فيها درجة الموجبات، فلذلك لم يخدموا نص السيرة النبوية خدمة تشبه خدمة نص القرآن، ونص السنة البيان. أما اليوم، وقد زلزلت أرض المسلمين زلزالها، وأُورِثَ عدوهم، بما كسبت أيديهم، أرضَهم وديارهم وأموالهم، منذ ما يناهز قرنا أو يزيد، وتفككت الأوصال، وتناثرت الأشلاء، ولم يكد يبقى إلا الغثاء… فقد صار واجبا، بل من أوجب الواجبات، خدمة نص السيرة النبوية، استجابة للحاجات الكبرى للذات. أجل، لقد صار واجبا، وفي أقصى درجات الاستعجال، إقامة نص السيرة النبوية الكاملة الشاملة؛ ذلك بأن السيرة النبوية هي المنهاج الأكمل والنموذج الأمثل، لإخراج الناس من الظلمات إلى النور؛ فيها كَمُلَ كل ما سبق في الرسالات، ومنها يُستمَد كل ما لحق ويَلحق من الإصلاحات. هي الوجه التطبيقي للقرآن، منزلا بالتدريج في زمان ومكان، ليتم به الصنع على عين الله تعالى لأفضل نمط لحياة الإنسان، بأبسط الأدوات، و في أقل الأوقات. فيها نُزِّل وبُيِّنَ وطُبِّقَ القرآن كله، وفيها قيل وفُعِل وأُقِرَّ الحديث كله؛ فهي لذلك، يوم يقام نصها، ستتضمن الوحي كله قرآنا وسنة؛ منظومين في الزمان، مربوطين بالمكان، مترابطين ومرتبطين بالإنسان؛ مذ كان صلى الله عليه وسلم فردا في غار حراء، حتى صار والذين معه خير أمة أخرجت للناس، علاوة على تضمنها لما صَحَّ وقُبِلَ من الروايات السيريَّة والتاريخية وغيرها، مربوطة كذلك بالزمان والمكان والإنسان. هذا الأنموذج للسيرة النبوية، يوم يَمْثُل أمام الناس نصا جامعا موثقا، سينتهي بِمُثوله الفصل الأول من فصول خدمة السيرة النبوية، وهو فصل كتابة نصها (نص السيرة). وبه تُحَلُّ “معضلة النص” في مجال السيرة، وتظهر للناس مدونة “السيرة السنة” أو “السيرة المنهاج”، الجامعة بين الوحي وبيانه وأثره، متفاعلا مع إنسان بعينه، في مكان بعينه، وزمان بعينه، لإعطاء تجربة نموذجية للبشرية حتى قيام الساعة، في إخراج الناس من الظلمات إلى النور. وبمثوله أيضا يبتدئ الفصل الثاني، على وجهه الصحيح، من فصول خدمة “السيرة” وهو فصل فقهها (فقه السيرة)؛ أي استخلاص الهدى المنهاجي من نصها الكامل الشامل، لِتَبَيُّنِ معالم الطريق الصحيحة إلى أي إصلاح. ذلك، ومن أجل ضبط خارطة الطريق، لإنهاء كتابة الفصل الأول من فصول خدمة “السيرة”، اقترحت مؤسسة البحوث والدراسات العلمية (مبدع) لمؤتمرها العالمي الثالث للباحثين في السيرة النبوية، الموضوع الآتي:

السيرة النبوية الكاملة الشاملة قضاياها النظرية والمنهجية والتطبيقية

وبالله التوفيق
أهداف المؤتمر:
1. بيان حاجة الأمة إلى سيرة نبوية كاملة شاملة.
2. بيان المنهج لإخراج السيرة الكاملة الشاملة.
3. التعاون على إنجاز السيرة الكاملة الشاملة.
محاور المؤتمر:
المحور الأول: قضايا نظرية

1. السيرة النبوية الكاملة الشاملة: التسمية والمفهوم.
2. السيرة النبوية الكاملة الشاملة والقرآن الكريم.
3. السيرة النبوية الكاملة الشاملة والحديث الشريف.
4. السيرة النبوية الكاملة الشاملة وكتب السيرة والتاريخ.
5. السيرة النبوية الكاملة الشاملة وكتب التراث الأخرى.

المحور الثاني: قضايا منهجية

1. بداية السيرة الكاملة الشاملة ونهايتها، وترتيب وقائعها.
2. توثيق نصوص السيرة الكاملة الشاملة.
3. ربط نصوص السيرة الكاملة الشاملة بالزمان والمكان والإنسان.
4. ضوابط الترجيح بين مرويات السيرة.
5. خطة عامة لتركيب السيرة الكاملة الشاملة.

المحور الثالث: قضايا تطبيقية

1. نموذج الاعتماد على القرآن الكريم في بناء السيرة (تجربة محمد عزة دروزة).
2. نموذج الاعتماد على الحديث الشريف في بناء السيرة (تجربة أكرم ضياء العمري).
3. نموذج محاولة جامعة لمختلف المصادر (تجربة مهدي رزق الله أحمد).
4. تركيب نصوص واقعة من وقائع السيرة الكاملة الشاملة.
5. اقتراح برامج حاسوبية تيسر إنجاز مشروع السيرة الكاملة الشاملة.
المؤتمر العالمي الثالث للباحثين في السيرة النبوية بفاس أيام 24-25-26 نونبر

الجهات المنظمة والمتعاونة:

1. مؤسسة البحوث والدراسات العلمية ( مبدع ) بفاس.
2. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالرباط.
3. المجلس العلمي الأعلى بالرباط.
4. مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث بالعرائش.
5. مركز السيرة النبوية للدراسات و البحوث باسطنبول.

الجهات المدعوة للمشاركة:

1. جامعات العلوم الشرعية والعلوم الإنسانية.
2. مراكز البحث في السنة والسيرة والتاريخ.
3. الجمعيات العلمية المتخصصة أو المهتمة بالسيرة النبوية.
4. المجامع والمؤسسات والمنظمات الدولية ذات الصلة بموضوع المؤتمر.
5. القنوات والمراكز الإعلامية المهتمة بموضوع المؤتمر.
6. الباحثون المتخصصون والمهتمون.

شروط المشاركة:
1. يقدم الباحث ملخّصَا فيما لايجاوز صفحتين، يتضمن موضوع البحث وأهدافه وعناصره الأساسية وعلاقته بمحاورالمؤتمر وأهدافه. ويرسله عبر البريد الإلكتروني في وقته المحدد، مرفقابسيرة علميةفي صورتين: موجزة ومفصلة.
2. يتحرى البحث الجدة والعمق والقصد، والالتزام بالشروط العلمية والمنهجية.
3. يتراوح حجم البحث بين (30) و (40) صفحة بما في ذلك المراجع والملاحق.
4. يكتب البحث ببرنامج (وورد)، بخط (Traditional Arabic)، حجم (16) في المتن، و (14) في الهوامش.
5. توضع لكل صفحة أرقام هوامشها المستقلة في الأسفل.
6. تُثْبَت قائمة المصـادر والمراجع مستوفاةً في آخر البحث مرتبةً على حروف المعجم.
7. يقدَّمُ اسمُ الكتاب على اسم مؤلفه في الهوامش، وفي قائمة المصادر والمراجع.
8. يرسل البحث في وقته المحدد، بالبريد الإلكتروني.
9. تخضع جميع البحوث للتحكيم العلمي.
10. يرسِل الباحثُ، بعد قبول بحثه، مختصَرًا له في (10) صفحات، يتضمن أهم عناصره ونتائجه وتوصياته. وهذا المختصر هو الذي سيعرض في جلسات المؤتمر.
مواعيد مهمة:

1. تاريخ التوصل بملخصات البحوث والسير العلمية: 22 جمادى الثانية 1437 هـ الموافق 31 مارس2016.
2. تاريخ الإعلان عن القبول الأولي للبحوث: 8 رجب 1437هـ الموافق 15 أبريل 2016.
3. تاريخ التوصل بالبحوث كاملة: 26 شوال 1437 هـ الموافق 31 يوليوز 2016.
4. تاريخ الإعلان عن القبول النهائي للبحوث: 28 ذي القعدة 1437 هـ الموافق 31 غشت 2016.
5. تاريخ انعقاد المؤتمر: 24-25-26 صفر1438 هـ الموافق 24-25-26 نونبر 2016.

ملحوظة: تتكفل الجهة المنظمة بنفقات الإقامة أيام المؤتمر.

الاتصال والمراسلة:
العنوان البريدي: أ.د. الشاهد البوشيخي، ص.ب: 6012 – فاس 30040- المغرب.
الهاتف: 535962884(212)، الناسوخ: 20 29 96 35 5 (212)
العنوان الإلكتروني للمؤتمر: mobdiisira3@gmail.com

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق