أساتذة خريجي مركز المشور يعلنون انطلاق: مشروع إنتاج تخطيطات دروس مادة التربية الإسلامية للمستويات التأهيلية وفق المنهاج الجديد.

aa

 مراكش /محمد شوقي

تحت شعار:” على خطى التميز نواصل”أساتذة خريجي مركز المشور يعلنون انطلاق:

مشروع إنتاج تخطيطات دروس مادة التربية الإسلامية للمستويات التأهيلية وفق المنهاج الجديد.

دجنبر 2016

     انفرد الفوج المتدرب لشعبة التربية الإسلامية تأهيلي في المركز الإقليمي المشور قبل سنتين بإنتاج أنموذج تخطيط للمكونات الثلاثة للمادة: نظري، وتطبيقي، ونشاط. لامس شكله ومضمونه إلى حد كبير  المقاربة بالكفايات سواء من حيث استهدافه للجوانب الثلاثة لشخصية المتعلم معرفيا، ومهاريا، ووجدانيا، أو تمركزه على المتعلم من خلال اعتماده على سيرورة وضعيات دالة وواقعية، تحفز المتعلم للانخراط الإيجابي في بناء تعلماته، باستدعائه لمكتسباته السابقة وتمثلاته عن الموضوع، وعرضها على المعرفة المعيارية الجديدة، التي تتمثل في مضامين النصوص الشرعية وتحليل المحاور، ليحصل بعدها التعلم الناتج عن تمحيص فرضياته: تثبيتا، أو تعديلا، أو إضافة. 

    ونظرا لتعدد أنواع دروس التربية الإسلامية تأهيلي إلى نظري وتطبيقي ونشاط، تمت مراعاة ذلك بالتنويع في طرق تدريس كل نوع، بما يراعي أهدافه وغاياته… فاعتمد في الدرس النظري والتطبيقي طريقة حل المشكلات، وفي درس النشاط التعلمي طريقة المشروع.

     وما زاد من تميز المنتوج التربوي للشعبة، البعد التشاركي المعتمد في صياغته؛ فلقد تضافرت جهود كل من الأساتذة المكونين، ونخص بالذكر الدكتور عبد الحليم ايت امجوظ، والدكتور عبد الصمد الرضى باعتبارهما طرفين فاعلين مباشرين في الإسهام في إنتاج التخطيط، وجهود الأساتذة المتدربين ( فوج 2015) في السير على خطى تفاوضية للوصول إلى أنموذج تخطيط يتجاوز النماذج التقليدية المنتشرة في الأنترنت، ويساير المستجدات التربوية، ويحقق مركزية المتعلم.

    وعلى امتداد أربعة أشهر، توصل الفوج التكويني أساتذة ومتدربين إلى شكل نهائي، اتفق فيما بعد على اعتماده أرضية مشروع بحث تربوي لتلك السنة.

     وإيمانا منا بأن لكل إنتاج تربوي نواقص وعيوبا، فقد ظهرت هذه الأخيرة في مشروعنا أثناء ممارساتنا الفصلية، مما يفرض علينا تجاوزها مستقبلا بإعادة تطوير التخطيط شكلا ومضمونا، لنحقق مبدأ التجديد المستمر الذي ننشده أولا، ولنساير التغيير الحاصل في المنهاج الدراسي ثانيا.

     ونظرا لمستجد تغير المنهاج، وانطلاقا من معطيات التجربتين التكوينية والميدانية، واستمرارا لعهد التميز الذي بدأناه في فصول مركز المشور، ونزولا عند رغبة عدد كبير من الزملاء والزميلات في مسايرة الجديد، وبإشراف مستمر من الأستاذين الفاضلين د. عبد الحليم أيت امجوظ وعبد الصمد الرضى، يبادر كافة الأساتذة الممارسين خريجي المشور على مواصلة العطاء والتميز، وذلك بالانخراط الفعلي في صياغة شكل جديد (الهيكلة) للتخطيط وفق المستجدات الجديدة، كمرحلة أولى، وتخطيطات جديدة تتضمن مضامين جميع دروس التربية الإسلامية للمستويات التأهيلية، كمرحلة ثانية.

 

 

                                              المنسق:

                                            محمد شوقي

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق