ايت باها:مجلس التنسيق الجهوي للجمعية المغربية لاساتذة التربية الاسلامية لسوس ماسة يتوج اشغاله بنجاح

IMG-20161219-WA0010-1

 ايت باها  حسن البربوشي/محمد ادوحموش

بحضور فروع الجمعية المغربة لاساتذة التربية الاسلامية  بجهة سوس ماسة ؛اكادير ،انزكان ايت ملول،شتوكة ايت باها ،تارودودانت وتزنيت ، انعقد بمدينة ايت باها صباح اليوم الاحد 18دجنبر 2016 بمركز تكوين وتاهيل الشباب الاجتماع العادي  لمجلس التنسيق الجهوي  للجمعية بهذه الجهة .

 تمير المحلس  بمدارسة العدبد من القضايا ذات البعد التنظيمي والهيكلي المتعلق بتقوية البناء الداخلي  و والبعد التواصلي بين الفروع  للجمعية  جهويا ومحليا في مقدمتها  التاكيد على  ضرورة تفعيل ادوار ومهام المجلس و تنزيل هيكلته ،وتم الاستماع لعروض وتدخلات كتاب الفروع  حول انشطتها  النوعية والمتنوعة وبرامجها المستقبلية ، كما تمت ومناقشة برامج الانشطة السنوي للمكتب الوطني ومكاتب الفروع والجهات مع تداراس امكانية تنظيم ملتقى خهوي  لاساتذة التربية الاسلامية   لتعميق التكوين حول مكونات المنهاج الجديد والوقوف جوانب الخلل والقصور فيه  . وقد خرج اللقاء بالتوصيات التالية:

 

DSC01163 majliss

1- ضرورة التنسق والتعاون على تقوية الفروع المثعثرة  ومساعدتها على تطوير قدراتها وانشطتها؛

2- التعريف بالمنجزات والانشطة المميزة والمبادرات النوعية  والاهتام بحسن تقديمها عبر  الموقع الرسمي للجمعية ووسائل الاعلام  والوسائط الاعلانية  المختلفة ؛

3- الدعوة الى تنويع الموارد والى تفعيل الشراكات  مع الجماعات الترابية  والجمعيات المهتمة بالشأن التربوي والتعليمي  ؛

4-دعم تجربة التعليم الاصيل الجديد ومواكبتها  بالتنسيق مع اللجنة الجهوية و اللجان الافليمية للتعليم الاصيل الاصيل الجديد  والمطالبة بتوسيع شبكته جهويا ومجليا ؛

5- تفعيل توصيات المكتب الوطني  بضرورة  الاهتمام بموقع الجمعية وتعيين مراسلين  بكل الفروع وبالمجالس الجهوية ؛

6-يدعو المجلس الى منح المزيد من الوقت لا يقل عن سنة  لتجريب العمل بالمنهاج الجديد ، لدراسته  من مختلف زواياه ومراحله  فهما وتنزيلا  ،وذلك بعقد لقاءات رسمية مع اساتذة المادة  ومؤطريهم ومع اللجنة العلمية التي انتجت المنهاج  حتى تكتمل الرؤية فبل ادخال اية ملاحظات وتعديلات محتملة .

 وعلى هامش اللقاء قام المجلس بزيارة لاهم المواقع التاريخية والمنشآت  بمدينة ايت باها 1234

IMG-20161219-WA0023IMG-20161219-WA0041

 

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق