قضايا العلم والعلماء بسوس موضوع يوم دراسي للمجلس العلمي لانزكان

IMG-20171126-WA0014

تقرير /اسماء لعرك

احتضنت مدينة انزكان ،يومه الاحد 26/11/2017بداية من الساعة 8:30،اشغال الندوة السنوية السابعة بعنوان “العلم والعلماء بسوس :قضايا النشاة والتطور الى نهاية القرن الثامن الهجري “،استهلت اشغالها بايات بينات من الذكر الحكيم،تلتها كلمات افتتاحية لكل من الدكتور سيدي ابراهيم الوافي”،و الدكتور يحيا الطالبي، تلتهما كلمة للسيد المندوب الاقليمي لوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بانزكان.
ثم استهلت الجلسات العلمية بعد استراحة شاي بتدارس مجموعة من الموضوعات برئاسة فضيلة الدكتور  محمد جميل تناولت الاتي:
نشاة المراكز والمؤسسات العلمية بسوس .اعداد د المهدي السعيدي .
اصول الاشراف بسوس .د بوشعيب شبون
الطائفة البجلية في سوس .د محمد صالحي القاه نيابة عنه د تقي الدين حسن .
اطلالة مختصرة عن دور رجالات سوس في المجال العلمي .ذ احمد بوزيد الكنساني
ماضي سوس العلمي للعلامة محمد المختار السوسي.ذ عبد الوافي رضى الله
روافد العلوم الانسانية بسوس .د الحسين شكور
اما الجلسة الثانية فتراسها ذ عبد الله السعيدي وتخللها تدارس المحاور التالية :
الحركة العلمية بسوس من خلال كتابات الدارسين حتى نهاية  ق8.د احيا الطالبي
تلاميذ بن ابي زيد القيرواني بالجنوب المغربي .د محمد مغراوي
عبد الله بن ياسين  من العلم الى التدبير .د عبد للله ستيتو
مظاهر الحركة العلمية بسوس ماقبل ق 8.د مريم العبادي
التفسير وعلوم القران بسوس الى ق8.ذ محمد الطاهر الوافي
الحديث النبوي الشريف عند اهل سوس الى ق8.د عمر بن العربي
فرع المدرسة المالكية بسوس الى  نهاية ق7ذ محمد الصالح
جدلية العلافة بين السلطتين العلمية والسياسية في تجرلة الفقيه وكاك .د احمد الصديقي

واما الجلسة الثالثة فتراسها  الدكتور الحسن رغيبي
وتناولت الموضوعات الاتية :
رجالات التصوف من خلال كتاب التشوف .د محمد المازوني
العلماء السوسيون بوادي نون واسهاماتهم الدينية ….دعبد الهادي المودن
من اعلام العلم بسوس في عهد بني مرين د ابراهيم الوجاجي
علماء اسرير ودورهم في نشر المعارف بسوس .د البشير الهرجاني
العلامة النحوي ابو موسى عيسى الجزولي د د امنة بتت اليزيد الراضي
الرجراجي ومنهجه في التاليف .محمد رزقي
وفي الجلسة الختامية القى فضيلة الدكتور كلمة ختامية تلتها قراءة التقريرالعام للندوة ثم تلاوة البرقية المرفوعة لامير المومنين والدعاء الصالح له اعزه الله ونصره .

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق