الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية – فرع الخميسات- تنظم ندوة تكوينية بموضوع مرتكزات ديداكتيكية في بناء درس مادة التربية الإسلامية

IMG-20180110-WA0022

نظمت الجمعية  المغربية لأساتذة التربية الإسلامية (فرع الخميسات ) بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ندوة تكوينية في موضوع: مرتكزات ديداكتيكية في بناء درس مادة التربية الإسلامية تحت شعار : التكوين المستمر أساس التدريس الناجح وذلك يوم الأحد يناير 2018 بقاعة العروض بثانوية موسى بن نصير التأهيلية .

افتتح اللقاء بتلاوة آيات بينية من الذكر الحكيم، بعدها تناول الكلمة مسير اللقاء محمد مرو الذي بسط برنامج اللقاء والذي شمل الفقرات التالية:

كلمة السيد محمد احساين ممثل المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية، حيث عبر فيها عن تنويهه بالجهود المبذولة من طرف فرع الجمعية بمدينة الخميسات، وعلى دعم المديرية لنيابية التربية الوطنية، وأن هذه تسعى إلى أجرأة البرنامج التربوي المهني؛ الذي يسعى إلى الإسهام في التكوين المستمر لأساتذة المادة، باعتبار ما لهذه العملية من دور أساس في حسن فهم وتنزيل المناهج الدراسية، كما يصبو اللقاء إلى تسليط الضوء على بعض صعوبات التنزيل الديداكتيكي لمفردات المنهاج الجديد بالتركيز على المقومات الديداكتيكية لتدريس مادة التربية الإسلامية بغية تحقيق اهدف الاستراتيجي من التربية الإسلامية، المتمثل في الوصول بالفرد المتعلم إلى الحال الذي يكون فيه مسلماً في الاعتقاد والمشاعر  والسلوك، في القول والاتجاه والآمال .

تناول الكلمة بعد ذلك السيد عبد اللطيف الرايس الكاتب العام للجمعية لأساتذة التربية الإسلامية فرع الخميسات، والذي ذكر الحضور أن هذا اللقاء التربوي يأتي انسجاماً مع القانون الأساسي للجمعية باعتبارها هيئة مهنية مستقلة، تهدف إلى التنسيق مع مختلف الأطر المهتمة بتدريس مادة التربية الإسلامية، بغية الرفع من تدريسها وتطوير مناهجها وطرقها البيداغوجية ووسائلها التعليمية من أجل تعزيز مكانتها في المنظومة التعليمية والتربوية . وسعيا نحو تحقيق هذه المرامي والأهداف استدعي لهذه الندوة أطر من سلك التفتيش حتى تجمع بين الخبرة الميدانية والبحثية معا.

تم اعطيت المداخلة الأولى في الندوة للسيد المفتش حسن لمعنقش الذي حاول إبراز أهمية المفهوم وخطورته واستقلالية كل مجال بمفاهيم خاصة، واعتبر أن المفهوم هو ما ينطبع في ذهن الشخص، أو أنه التصور العقلي للظاهرة أو للشيء، ليعرج بعد ذلك على أهمية ضبط المفهوم من خلال تجنب التلميذ مجموعة من الأخطاء المعرفية، المام بأساس الموضوع، تعويد التلميذ على التجريد المتدرج للأفكار، ليختم مداخلته من خلال تقديم طرق تدريس المفهوم عبر طريقتين: الاستقرائية و الاستنباطية .

تناولت المداخلة الثانية للمفتش مصطفى متقي  الذي حاول من خلالها تقديم مفهوم الوضعية باعتبارها عطب ومشكل واقعي لها معنى لدى المتعلم، والذي يسعى لحلها باستحضار موارده، وهي تعبير عن حاجاته الواقعية التي يعيشها في محيطه الاجتماع، كي تحقق عنصر التفاعل معها، مع الإشارة أن دورها تعليمي باعتبارها مهمة يسعى المتعلم لإنتاج حلول لوضعية دالة . وتحقق الوضعية المشكلة مرتبط عندما لا تتوفر موارد للمتعلم لحلها، عند وجود صراع بين معرفة المتعلم والمعرفة الجديدة، عندما تكون وضعية عصية على المتعلم تتطلب مجهود ذهني، مع ادراك إمكانية التوصل لحلها، وتدفعه لإعادة النظر في تمثلاته. كما عرج السيد المتدخل على إمكانية صياغة الوضعية من خلال استحضار المتعلمين (نصوص، أحداث، ممارسة اجتماعية مستفزة، معطيات غير منطقية، ألعاز)، مع ضرورة الانتباه إلى أن الوضعية المشكلة تسعى عبر الحوار الأفقي بين المتعلمين إلى تحقيق التواصل  والاحترام المتبادل والتعبير عن الرأي والدفاع عنه بين المتعلمين.  ليخلص أن الوضعيات هي عبارة عن تعلمات من خلال استشكال ينطلق منها الدرس ليعود إليها  في نهاية الدرس لتقديم معارف صحيحة حولها .

المداخلة الأخيرة للسيد المفتش  سفيان ناول حول محددات مرجعية في التقويم، حيث عرج على محددات مفاهيمية؛  المرجعية النظرية: البراديغم السوسيوبنائية باعتباره التعلم لا بد له من سياق اجتماعية، كذلك التقويم ينبغي أن يكون في نفس السياق والمنوال. تناول مفهوم التقويم  والذي عليه أن ينضبط لمحددات ثلاثة : المنهاج، الإطار المرجعي، الكتاب المدرسي)، ليختم مداخلته بالحديث عن الهدف من التقويم والذي ينبغي أن يستهدف 3 مستويات: المعارف والمهارات والمواقف والسلوك . مع استحضار معطى أساسي وهو أن مادة التربية الإسلامية مادة واحدة مندمجة متكاملة وليست بنيات مستقلة .

بعد انتهاء المدخلات فتح الباب لمداخلات المشاركين في الندوة التكوينية، والتي عكست اهتمامات الأطر التربوية والصعوبات التي تواجههم داخل الفصول الدراسية، والتي حاول السادة المفتشين تقديم بعض الحلول العملية والتي تسعى إلى إضفاء نوع من العلمية على الممارسة المهنية .

اختتم اللقاء بتكريم جمعية أساتذة التربية الإسلامية فرع الخميسات لإطارين من سلك التفتيش بعد تقاعدهما عن العمل وهما عبد الله بروزيين ومصطفى شوراق وهي لحظة تعبير عن ثقافة الاعتراف بالجميل وحسن الصنيع وتثمين القيمة الإنسانية للمورد البشري والوفاء  لمسار رجلين من رجال المراقبة التربوية بعد مسيرة حافلة بالعطاء في ميدان الشرف .

 

1

 

 

4

 

 

 

4

 

 

 

4

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق