فرع الجمعية بفاس يؤطر حول صعوبات التواصل الصفي مع المراهقين

 بواسطة / هشام بوزيان وارتني

نظم الفرع المحلي للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بفاس يوم السبت 22 جمادى الثانية 1439ه الموافق ل 10 مارس 2018 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال بالمعهد التربوي الخصوصي الرقي دورة تكوينية حول موضوع:
صعوبات التواصل الصفي مع المراهقين و مهارات تجاوزها
تأطير ذ. عادل نكاص مدرب معتمد في التنمية الذاتية
افتتحت الدورة بكلمة للسيد فؤاد باسو رئيس الفرع رحب فيها بالحضور الكريم مؤكدا على حرص الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية على الاهتمام بالجانب التكويني لأساتذة المادة و تنمية مهاراتهم المهنية ‘ ثم بعد ذلك تلا ذ. حسن صبيح آيات من الذكر الحكيم بعدها مباشرة بدأ المؤطر ذ. عادل نكاص
مجريات هذه الدورة التكوينية مركزا على المحاور التالية:
ــ تساؤلات تفاعلية مع المكوَّنين حول الصعوبات الصفية التي تواجه المدرس مع المراهق
ــ الاستمتاع بمهنة التدريس رافعة أساسية في نجاح المدرس في مهمته
ــ أهمية التواصل الفعال بين المدرس و التلميذ ودوره في نجاح العملية التعليمية التعلمية
ــ التوازن بين تقويم سلوك التلميذ و تلبية حاجياته لتجاوز الصعوبات الصفية
تخللت هذه الدورة التكوينية ورشات عمل حول:

* العصف الذهني
* تقدير الذات
* العمل بالمجموعات
* تعدد و تنوع أدوار المدرس
* تمثلات المدرس حول التلميذ واختلافها من مدرس لآخر

عرفت هذه الدورة مشاركة 60 أستاذة و أستاذا لمادة التربية و الإسلامية من التعليم العمومي و الخصوصي حيث تفاعل مختلف الحاضرين مع مجريات هذه الدورة التكوينية بشكل إيجابي ظهر من خلال تدخلاتهم البناءة وطرح تساؤلاتهم التي تعبر عن احتياجاتهم التي وجدت آذانا صاغية لدى المؤطر
ذ عادل نكاص.
اختتمت هذه الدورة بتوزيع شهادات المشاركة على المكوَّنين و تقديم شهادة تقديرية و هدية رمزية للمؤطر اعترافا من الجمعية بمجهوداته القيمة و البناءة في إنجاح فعاليات هذه الدورة التكوينية.

مقرر الفرع المحلي للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بفاس
ذ. هشام بوزيان وارتيني

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق