مقتضيات التقويم التربوي في ظل المنهاج الجديد لمادة التربية الإسلامية موضوع ندوة تربوية بفرع الجمعية بقلعة السراغنة

FB_IMG_1526573689080

FB_IMG_1526573706191في إطار أنشطتها الثقافية والتربوية والتكوينية، نظمت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية فرع قلعة السراغنة، بتعاون مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بقلعة السراغنة، والمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين فرع قلعة السراغنة، وبتنسيق مع مفتش المادة بالإقليم ندوة تربوية بعنوان: “مقتضيات التقويم التربوي في ظل المنهاج الجديد لمادة التربية الإسلامية”، وذلك يوم الأحد 26 شعبان 1439هـ / 13 ماي 2018 برحاب الفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية التكوين بقلعة السراغنة. وقد أطرها السادة المفتشون بجهة مراكش آسفي: الأستاذ كمال وجاد مفتش مادة التربية الإسلامية بقلعة السراغنة، والأستاذ طارق الفاطمي مفتش مادة التربية الإسلامية بشيشاوة، والأستاذة أسماء الحلواني مفتشة المادة بالرحامنة، والأستاذ عمر أوعلي مفتش المادة بأسفي، رفقة الأستاذين المحترمين الأستاذ نور الدين الطالبي مفتش مادة التربية الإسلامية بالصويرة، والأستاذ رشيد التويريد المنسق الجهوي التخصصي لمادة التربية الإسلامية. وقد حضر فعالية هذه الندوة المدير الإقليمي لوزارة التربية والوطنية بإقليم قلعة السراغنة الأستاذ القريشي العلمي والسيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية، والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي بقلعة السراغنة، والسيد مدير الفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، ومفتشو بعض المواد الدراسية بالإقليم وكاتب الفرع الإقليمي لجمعية أطر التوجيه والتخطيط، وبعض ممثلي الجمعيات المدنية بقلعة السراغنة، ، وأساتذة مادة التربية الإسلامية بالإقليم، وبعض أساتذة المادة من مديريات مراكش، أسفي، والرحامنة، ومجموعة من الأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين. افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها جلسة افتتاحية ضمت كلمات السادة: – المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – مفتش مادة التربية الإسلامية بقلعة السراغنة – ممثل الفرع الإقليمي للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية – مدير الفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – رئيس المجلس العلمي المحلي بالإقليم وختمت الجلسة الافتتاحية بتوزيع الشواهد التقديرية والتذكارات على السادة المؤطرين، والهيئات المشاركة في تنظيم الندوة التربوية، ليفتح المجال بعدها لاستراحة شاي أقيمت على شرف الحضور. وفي الجلسة العلمية تمت مقاربة موضوع التقويم التربوي من طرف المؤطرين المحترمين من خلال جوانب مختلفة، بداية بفرش مفهومي، ومرورا بالتقويم التربوي في ظل مدخل التدريس بالكفايات، وانتهاء بخطوات مقترحة لبناء وضعية تقويمية في مادة التربية الإسلامية، تاركين بعد مقاربتهم للموضوع أرضية مفروشة بمجموعة من الإشكالات والتصورات والمقترحات والتساؤلات الحقيقية التي خلقت تفاعلا إيجابيا مع الحضور الكريم، رغبة في تجويد الممارسات الصفية، وتبسيط ومعيرة آليات التقويم والدعم التربوي. وقد فتح النقاش والتفاعل مع الموضوع آفاقا للتكوين التربوي، وفتح الباب لمجموعة من الموضوعات التربوية المتعلقة بالتقويم الجديرة بمزيد من اللقاءات والندوات والورشات التربوية الهادفة في مستقبل الأيام. تقرير الأستاذ عبد اللطيف الرامي.

FB_IMG_1526573430962

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق