الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية تعقد مؤتمرها السادس تحت شعار: "شركاء في ترسيخ القيم وتحقيق التنمية"



وذلك يومي 3 و 4 نونبر 2019 بمدينة أسفي.


أخبارأنشطة المكتب الوطنيالفضاء الإخباريالمكتب الوطنيمكاتب الفروع والجهات

المؤتمر الوطني للجمعية يكرم رواد جيل التأسيس ويعترف بجهودهم

تقرير / عبد الله كوعلي
اختتم المؤتمر الوطني السادس للجمعية المغربية لأساذة التربية الاسلامية بأسفي أشغاله  بوقفة اعتراف وتكريم للجيل المؤسس لها والموكب لمسارها طيلة ربع قرن من الزمان منذ نشأتها سنه 1992إلى  اليوم .
 وشهدت قاعة الفنون التي احتضنت هذا الحدث، يوم الاثنين 04نونبر 2019 تكريم ثلة من رجالات الجمعية  وهم:
– الأستاذ محمد عبد السلام الأحمر مفتش تربوي وعضو المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية سابقا، والرابطة المحمدية للعلماء، ورئيس تحرير مجلة تربيتنا،وله إصدارات علمية وتربوية مختلفة.
– الأستاذ محمد الزباخ وهو مفتش تربوي تخصصي للتربية الاسلامية بأكاديمية الرباط سلا القنيطرة، و رئيس المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية لفترتين سابقتين.
– محمداحساين وهو مفتش تربوي وخبير في الديداكتيك وعلوم التربية، وباحث في قضايا التربية ، ونائب رئيس الجمعية سابقا.
  وقد تخللت هذه الإلتفاتة الرمزية من المؤتمرين كلمات الحاضرين وشهاداتهم في حق المحتفى بهم، أجمعوا فيها على مكانتهم العلمية والتأطيرية، وعلى دورهم الريادي في نشأة الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وتطورها على مدى سبع وعشرين عاما.
  وعلى يد هؤلاء الأساتذة الثلاثة، وغيرهم من أصدقائهم تكون جيل طموح من أبناء هذه الجمعية، من أساتذة وأطر، تسلموا اليوم راية مواصلة الجهود في الدفاع عن مادة التربية الإسلامية وتطويرها والرفع من أدائها في المراحل القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق