أنشطة الفروعالفضاء الإخباريغير مصنف

مقاربة علمية لمعالجة موضوع الادمان بفرع ورززات

ورززات / عبد الرحمان المجاطي

اختتمت أشغال الدورة التكوينية المنظمة من طرف الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية فرع ورزازات حول موضوع ” الوقاية من الإدمان ” من تأطير الدكتور محمد سعيد الكرعاني طبيب نفسي بالمستشفى الإقليمي سيدي حساين بن ناصر بورزازات بالمركب الاجتماعي التربوي بورزازات يوم السبت 18 ربيع الآخر 1439 ه الموافق ل 6 يناير 2018 م تحت شعار ” الوقاية خير من العلاج ” بحضور قرابة ثلاثين أستاذا من مختلف التخصصات ، دورة استمرت لقرابة خمس ساعات وقدم خلال عرضين تفاعليين.
افتتحت أشغال الدورة بتسيير من الأستاذ عبد الرزاق رزاقي عضو مكتب الفرع بآيات بينات من الذكر الحكيم من تلاوة الأستاذ محمد رزوق عضو مكتب الفرع .
ثم كلمة مكتب الفرع التي قدمها الكاتب العام للفرع الأستاذ عبد الرحمان المجاطي الذي نوه بدور الجمعية في السعي إلى غرس القيم والمساهمة في حمايتها مع دورها الرائد في تكوين الأساتذة وتاطيرهم خاصة في المواضيع ذات الصلة بموضوع القيم، كما تقدم بالشكر الجزيل للدكتور محمد سعيد الكرعاني على جهوده وتعاونه مع الجمعية، دون إغفال أهمية الموضوع وخطورته خاصة ونحن كاساتذة ومربين نعاني من فهم أسباب ظاهرة الإدمان وطرق التعامل مع الأطفال المدمنين.
بعدها أخذ الكلمة الدكتور الكرعاني الذي قدم معطيات أولية حول الإدمان وانتشاره في دول العالم بشكل مهول مع تقديم نموذج رائد لدولة ايسلندا التى كانت نسبة المدمنين فيها على المخدرات سنة 1998 تقارب 40% وانخفضت سنة 2016 إلى حوالي 5% فقط.
ثم قدم الدكتور مقدمة عن طب الإدمان باعتباره حالة مرضية وركز على حالة التلاميذ التى أشار إليه انهم غير مكتملي النمو مما يسهل وقوعهم في الإدمان خاصة أن الفص الأمامي لايكتمل نموه إلا في سن 25 سنة وهو المسؤول عن التحكم في الأفعال والسلوكات، وذكر بالإبعاد المتحكمة في الإدمان :
البعد البيولوجي
البعد النفسي
البعد الاجتماعي
لينتقل بعد ذلك إلى مراحل التغيير التي يمر منها المدمن على المخدرات ( عجلة التغيير ) ومراحلها السبع التى تم التوصل إليها بعد سنوات من التتبع من قبل أشهر علماء النفس :
مرحلة ماقبل التامل
مرحلة التأمل
مرحلة الاستعداد للإقلاع
مرحلة الفعل ( الاقلاع )
مرحلة الاستمرار في الاقلاع
مرحلة الحياة المستقرة
مرحلة العودة إلى الإدمان لمن لم يوفق
وخلص إلى أن الاقلاع عن المخدرات صعب ولكن ليس مستحيلا.
لتتوقف الدورة لصلاة العصر واستراحة شاي على شرف المشاركين.
لتنطلق المرحلة الثانية من الدورة الخاصة بالوقاية وخطوات التغيير وكيفية التعامل مع المدمنين، بداية بالتأكيد على أن التعامل مع المدمن لايجب أن يكون :
مناسبة للتانيب والتوبيخ
ليس مقاما للنصح المألوف
ليس مناسبة لتجاذب أطراف الحديث
ليس مجالا للإقلاع
إنما مناسبة لتأسيس علاقة تشاركية تقوم على ” انا وانت سنتعاون على محاربة هذا المشكل أي الإدمان ” فيحس التلميذ أن المعركة ليست ضده وإنما هو مشارك فيها ( الإدانة تعيق العلاج ولاتساعد )
كما ركز على ضرورة تقدير الذات عند المتعلمين والعمل بطرق تربوية ترفع المعنويات وقدم نماذج حية على ذلك.
وفي الختام قدم الكاتب العام للفرع شهادة شكر وتقدير للدكتور محمد سعيد الكرعاني تقديرا على جهده وعمله وسلمت شواهد المشاركة للحاضرين على أمل إكمال الدورة في مراحل قادمة إن شاء الله .
وقد مرت الدورة ولله الحمد في أجواء سارة وناجحة بشهادة الموطر والمشاركين .

الأستاذ عبد الرحمان المجاطي
الكاتب العام لفرع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية فرع ورزازات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق