أنشطة الفروعالفضاء الإخباري

انتخاب الأستاذ خالد نزيه كاتبا لفرع للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بخريبكة

تقرير : صلاح الدين مكرودي /المصطفى البستاني
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
تحت شعار “جميعا من أجل مدرسة مواطنة”، وبدعوة من كاتب فرع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية الدكتورة فاطمة أباش، احتضنت قاعة الندوات بالمركب التربوي بخريبكة يوم السبت 10 صفر 1440 ه الموافق ل 20 أكتوبر 2018 م ابتداء من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال الجمع العام الاستثنائي لأساتذة التربية الإسلامية لتجديد مكتب فرع الجمعية بإقليم خريبكة بسبب انتقال عدد من أعضاء المكتب منهم كاتب الفرع الدكتورة فاطمة التي انتقلت إلى مدينة بنسليمان ونائب كاتب الفرع الأستاذ الجيلالي كريت الذي عين مفتشا تربويا بمديرية إقليم أزيلال، والأستاذ محمد العلام الحراق الذي انتقل الى إلى مدينة طنجة، والأستاذة نادية أسوس التي انتقلت إلى مدينة الدار البيضاء.
انطلقت أشغال الجمع العام الاستثنائي بترتيل آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الحاضرين الأستاذ الجيلالي كريت، بعدها ألقى كلمة رحب فيها بالحضور الكريم، مؤكدا على ضرورة الانخراط في فرع الجمعية من أجل النهوض بالمادة والدفاع عنها ومجددا دعوته لكل أعضاء وعضوات الجمعية إلى تكثيف الجهود لتحقيق مزيد من العطاء كما أشاد بالمجهودات الحثيثة وغير المسبوقة للدكتورة فاطمة أباش على الصعيد المحلي لتطوير مادة التربية الإسلامية.IMG-20181023-WA0004
بعد ذلك أحيلت الكلمة للدكتورة فاطمة أباش بصفتها عضو المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية حيث تمحورت مداخلتها على النقط الموالية:
1ـ الإشارة إلى مسار الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وجهودها في تطوير مادة التربية الإسلامية؛ والتنويه بمجهودات المكتب الوطني وحرصه على تثمين كل المبادرات التي تخدم مادة التربية الإسلامية.
2ـ التأكيد على أن الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية جمعية مهنية مستقلة تهتم بقضايا التربية الإسلامية وليس لها إطار نقابي للدفاع عن بعض مطالب أساتذة مادة التربية الإسلامية.

3ـ التأكيد على أن الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية لا تتلقى الدعم المالي من أية جهة، وتدبر أمورها المالية بواجب الانخراط السنوي للأساتذة (100 درهم لكل منخرطين، و 500 درهم لأعضاء المكتب الوطني سنويا)؛

4ـ الدعوة إلى مزيد من الانخراط في الجمعية بالبذل والعطاء والتضحية والقوة الاقتراحية لتطوير التربية الإسلامية بمعناها العام والخاص.

5ـ الدعوة إلى انخراط الأساتذة الذين يرفضون العمل في الجمعية لسبب من الأسباب في فرق البحث الإقليمية والجهوية، أو المراكز الإقليمية للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي أو الأندية التربوية.
ثم تفضلت أمينة المال الأستاذة أمينة آيت رحال بقراءة التقرير المالي والذي تضمن جردا مفصلا للمداخيل والمصاريف وكل العمليات المالية التي قام به بها فرع الجمعية بخريبكة منذ التأسيس إلى حينه.
1ـ تقديم التقرير الأدبي حيث استعرضت مجموعة من الأنشطة المحلية والجهوية والوطنية التي قام بها الفرع سواد داخل إقليم خريبكة أو خارجه بتنسيق مع باقي الفروع منها: فرع آسفي وفرع وزان وفرع مراكش وفرع أكادير، أو بشراكة مع مركز الدراسات والأبحاث في منظومة التربية والتكوين، أو بتعاون مع المجالس العلمية بخريبكة وبني ملال وخنيفرة، أو بشراكة مع المديرية الإقليمية بخريبكة وأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة للتربية والتكوين.
2ـ دعوة المكتب الجديد باقليم خريبكة إلى المحافظة على مجموعة من المكتسبات التي تحققت في ظل المكتب السابق، والتنسيق المستمر مع المديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية للتربية والمجلس العلمي المحلي والأندية التربوية داخل المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية في الأنشطة التأطيرية والأنشطة الإشعاعية؛
2ـ الشكر الجزيل للسيد المدير الإقليمي الأستاذ الفاضل محمد قزيري على حسن التعاون مع الجمعيات المهنية في الإقليم وعلى تشجيع المبادرات التي تسعى إلى تحقيق مدرسة المواطنة، والشكر موصول أيضا للسيد مدير أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة السابق الأستاذ الفاضل عبد المومن طالب على تشجيع وتحفيز كل المبادرات التي تهتم بما يجري في فضاء المؤسسات التعليمية؛ والشكر الجزيل للكتابة الخاصة بمديرية خريبكة الأستاذ الفاضل المصطفى دراع سابقا والأستاذ الفاضل سعيد محتال حاليا على حسن التعامل والحرص على توفير ظروف الاشتغال المناسبة لفريق البحث التربوي بمديرية خريبكة ولفرع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية بالإقليم؛ والشكر الجزيل أيضا لرؤساء المؤسسات التعليمية على حسن العناية بأنشطة الجمعية؛
3ـ الشكر الجزيل للمؤسسات التعليمية الخصوصية التي انخرطت في دعم الأنشطة الإشعاعية المحلية والوطنية التي قام بها الفرع سنة 2016 بشراكة مع مركز الدراسات والأبحاث في منظومة التربية والتكوين وأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة للتربية والتكوين وفريق البحث التربوي بمديرية خريبكة وبتنسيق مع المكتب الوطني للجمعية؛
4ـ الشكر الجزيل للمكتب الشريف للفوسفاط على مساهمته في دعم بعض الأنشطة الاشعاعية لفرع الجمعية بخريبكة؛
5ـ الشكر الجزيل للأساتذة الغيورين على المدرسة العمومية وينخرطون في الجمعيات المهنية من أجل تطوير المواد الدراسية؛
وختمت مداخلتها بكلمة توجيهية للراغبين في الترشيح للمكتب الجديد للفرع ملتمسة منهم ألا يتقدم للترشيح إلا الأستاذات والأساتذة المستقرون في إقليم خريبكة تفاديا للوقوع فيما وقع فيه المكتب السابق، ودعوتهم إلى التعاون مع زملائهم إلى أن ييسر الله في انتقالهم.
ناقش الحاضرون التقريرين المالي والأدبي وتمت المصادقة عليهما بإجماع.
وبعد صلاة العصر وحفل شاي، فتح المجال أمام الأساتذة والأستاذات لانتخاب أعضاء مكتب فرع الجمعية بخريبكة الجديد وأسفرت النتيجة على ما يلي:
الإسم
الصفة

أعضاء المكتب فرع خريبكة المنتخبة

1- خالد نزيه
كاتب الفرع

2- أمينة آيت رحال
نائب كاتب الفرع

3- عبد الواحد العلام
أمين المال

4- ياسين منصر
نائب أمين المال

5- المحجوب جوفي
المقرر

6- صلاح الدين مكرودي
نائب المقرر

7- حفيظة الراقي
مستشارة مكلفة بالتواصل

8- الجيلالي كريت
عضو شرفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق