أنشطة الفروع والجهاتغير مصنف

“ترسيخ القيم ادى المتعلمين “موضوع ندوة تربوية بفرع الجمعية بالجديدة

تقرير/ عبدالله أبوعمران
نظمت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية فرع الجديدة، مساء السبت الماضي فاتح دجنبر 2018، بقاعة الندوات بمقر الأكاديمية سابقا بالجديدة، لقاء دراسيا في موضوع “ترسيخ القيم لدى المتعلمين؛ محددات ومقتضيات ونماذج”، أطره كل من الأستاذين عبدالرحيم أشن، وكمال وجاد، لفائدة أساتذة مادة التربية الإسلامية بالإقليم.
وحسب ورقة تعريفية، فإن هذا اللقاء يأتي في إطار الأنشطة التربوية والعلمية للفرع الإقليمي للجمعية، الذي أُحْيي السنة الماضية بعد تجديد مكتبه، وذلك من أجل “مد الجسور بين مدرسي مادة التربية الإسلامية، بالسلك التأهيلي بشقيه الإعدادي والثانوي، لمناقشة بعض النماذج الديداكتيكية لترسيخ القيم لدى المتعلمين، باعتماد الورشات التطبيقية”.
وبعد الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم، قدم الأستاذ عبدالرحيم أشن، مفتش المادة بمديرية الجديدة، كلمة رحب من خلالها بالحضور، مبينا السياق الذي يندرج فيه هذا اللقاء، قبل أن يؤكد -في كلمته- على دور القيم، في تكوين شخصية الفرد، تكوينا فعالا في نضج الشخصية وبلورتها في مواقف حياتية مختلفة، مشددا على دور الأستاذ في ترسيخها، معتبرا أن “الأساتذة هم قناة التواصل مع التلاميذ، وهم أداة ترجمة القيم إلى واقع عملي”، ولن يتأتى ذلك إلا بضرورة شعورهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، لذا “لا بد من الرفع من كفاءة المدرس، لتنفيذ المناهج الدراسية المتضمنة للقيم الإسلامية، من خلال تطوير القدرات على إبداع الطرق والوسائل والأنشطة التعليمية المعززة للقيم لدى المتعلمين”.
وأشار المتدخل ذاته إلى ضرورة “تعزيز القدوة الحسنة لدى الأساتذة، والارتقاء بتدينهم، وبالتزامهم القيمي، فالقيم ليست مجرد معرفة..” موضحا أن “الاختلال القيمي في سلوك الأساتذة يؤثر سلبا على واقع المتعلمين”.
ودعا الأستاذ أشن إلى “ضمان الانخراط الفعلي والجاد لمجموع المتدخلين في المنظومة التربوية بما في ذلك الأستاذ (الممارس الميداني)، لضمان تأهيل المنظومة التربوية، من أجل تحقيق مدرسة مغربية أصيلة، تجعل المتعلم يستدمج القيم وينتج المعرفة ويدرك العلاقة بينها وبين الفعل، فيكتسب قدرات ومهارات تؤهله للاندماج في المجتمع.
أما الأستاذ كمال وجاد، مفتش مادة التربية الإسلامية بمديرية قلعة السراغنة، فقد استهل مداخلته بسؤال: أي موقع للقيم في واقعنا؟ ليجيب قائلا “إطلالة سريعة على مواقع التواصل الاجتماعي، والأخبار اليومية… كافية لمعرفة مدى درجة القيم التي تجتاح سلوكات المتعلمين”، مستدركا “وحتى على مستوى الخطاب الرسمي ومن خلال وثيقة القيم التي أصدرها المجلس الأعلى للتربية والتكوين، نجد اعترافا صريحا بأن هناك بون شاسع بين ما يتعلق بالتنظير للقيم وما بين سلوكات المتعلمين”.
ودعا المُحاضِرُ الأساتذةَ إلى تهييء الفرص لتنمية القيم لدى المتعلم، وترسيخها، بدل إلقائها على المتعلم، قبل أن يحسم في محددات القيم، التي ركز فيها على صنفين اثنين؛ الأول شرعي، ركز فيه على بعض النصوص الشرعية استشف منها الأساتذة الحاضرون مجموعة من الموجِّهات، التي تؤطر الاشتغال الصفي، منها: القدوة الحسنة، واكتساب محبة المتعلم، والعمل أولا قبل التعليم.
أما النوع الثاني من المحددات -يضيف الأستاذ وجاد- فهي المحددات النظرية، موضحا أن النظرية التي يتم الاشتغال بها في هذا الإطار، هي نظرية التعلم “السوسيوبنائية”، من خلال تأطير يسمى التدريس بالكفايات، مشددا على أن “بناء المعارف يكون من طرف المتعلم، ومناقضة النقل والشحن” مضيفا “ثم ما ينبني عليه هذا البراديغم أساسا هو أن يتم نقل تلك المعرفة التي تم بناؤها، إلى وضعية لا ديداكتيكية (وضعية خارج حصة الدراسة)”. مشيرا إلى أن ذلك ينبني على فكرتين؛ وظيفية المعرفة، وبناؤها من خلال احتكاك المتعلمين فيما بينهم.
وأوضح الأستاذ وجاد أنه ينبغي أن يكون من ضمن المعارف والمضامين المستهدفة بدروس المادة: “وظيفة العقيدة والشريعة في بناء الإنسان”، والمتأمل في دروس مادة التربية الإسلامية، يجد “إشارة قوية جدا بينت من خلالها هذه الفلسفة”، موضحا “أغلب الدروس بنيت على هذه الفلسفة؛ أولا المفاهيم، ثم العلاقة ما بين المكونات، وفي الشق الثالث الوظيفة …” موردا بعض الأمثلة بالسلك التاهيلي. ليعرض جدول المهارات التي ينبغي أن تبنى لدى المتعلم، مع نسبة أهمية كل مهارة؛ حيث تظهر أهمية المهارات المتعلقة بالمواقف.
ولترسيخ قيمة من القيم وبنائها، أبرز المُحَاضِر أنه لا بد من تحديد القضية الرئيسية المعالجة، وكذا المحتوى الوظيفي، بالإضافة إلى اختيار الطريقة الملائمة، والمعينات المناسبة.
وفي الختام تم الاشتغال في إطار مجموعة من الورشات على مقطع تعلمي لدرس في مادة التربية الإسلامية، قصد إنتاج وضعيات ديداكتيكية، تروم ترسيخ القيم لدى المتعلم، ليتم عرضها أمام الأساتذة الحاضرين، ومناقشتها والخروج بمجموعة من النتائج البيداغوجية والديداكتيكية..
تصريح الأستاذ كمال وجاد على هذا الرابط : https://www.youtube.com/watch?v=Mfk0aeB4OgI&feature=youtu.be

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق