أنشطة الفروع والجهاتأنشطة المكتب الوطنيالفضاء الإخباريغير مصنف

محطات بارزة للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية خلال فترة وباء كورونا المستجد.

انجاز:
عبد الله كوعلي /محمد ادوحموش

شهد المغرب كباقي دول العالم تفشي فيروس كرونا المستجد (كوفيد19)، مما جعل كافة المؤسسات الوطنية تنخرط بشكل او بآخر في محاربة هذا الوباء. وقد انخرطت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية في الحد من تداعيات هذا الفيروس بشكل جدي، حيث قامت بالعديد من الإجراءات، منها ما يلي:

أولا: تعليق الجمعية لكافة أنشطتها العلمية ودعوتها الى الانخراط في جهود التوعية والتحسيس، وفي دعم الاستمرارية البيداغوجية.

https://ampei.ma/?p=1627

وموازاة مع جهود المؤسسات الحكومية ومبادراتها الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، أعلنت الجمعية يوم السبت 14 مارس2020 في بلاغ رسمي عن تأجيل الملتقى الوطني الرابع لأطر واساتذة التربية الاسلامية للجمعية، المقرر انعقاده بمدينة العيون بالصحراء المغربية مطلع شهر أبريل الجاري، وتأجيل كافة انشطة الفروع المبرمجة بعد هذا التاريخ، واصدرت عقب ذلك بلاغا للراي العام تدعم فيه كل المبادرات المواطِنَة لحماية البلاد من هذا الوباء، وتبدي من خلاله استعدادها التام للتنسيق مع وزارة التربية الوطنية في إنجاح عملية التدريس عن بعد.

HYPERLINK “https://ampei.ma/?p=16295” https://ampei.ma/?p=16295

ومما جاء في هذا البلاغ:
1- تثمينه لكل المبادرات المواطِنَة الساعية للتوعية والتعبئة للحد من انتشار هذا الوباء.
2- دعوته لإشاعة روح الأمل والتفاؤل؛ والابتعاد عن زرع الفتن في صفوف المواطنين من خلال نشر الإشاعات والأخبار الكاذبة.
3-استعداد أطر وأساتذة المادة للانخراط في الواجب الوطني في التدريس عن بعد.

ثانيا: انخراطها الكامل في تعبئة اطرها ومنخرطيها بغية تنزيل مبادرة التعليم عن بعد.

https://ampei.ma/?p=16512

ولضمان حق المتعلمين والمتعلمات في اكتساب المعرفة وتأمين الزمن التعلمي لديهم، دعت وزارة التربية الوطنية إلى اعتماد التعليم عن بعد، كبديل عن التعليم الحضوري الذي تعذَّر بسبب حالة الطوارئ الصحية ببلادنا. وفي هذا السياق انخرطت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية باعتبارها جمعية مهنية مواطِنة، وشريكا فاعلا لوزارة التربية الوطنية، حيث اصدر رئيس الجمعية السيد سعيد لعريض يوم الأربعاء 25 مارس 2020 توجيها مركزيا إلى كافة الفروع المحلية للجمعية للمساهمة في إعداد الموارد الرقمية الخاصة بمادة التربية الإسلامية، وتوظيف كل الوسائل المتاحة لضمان حق التلاميذ في مواصلة التعلم عن بعد ، داعيا الى وضع الموقع الرسمي للجمعية وصفحاتها ومجموعاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وقناتها على اليوتيوب لتأدية هذه الوظيفة، من هنا:

ثالثا: المساهمة في توعية كافة فئات المجتمع ضد كوفيد19 وتطبيق الاحترازات الصحية والامنية

استطاعت الجمعية بمعية أساتذة وأستاذات مادة التربية الإسلامية وكذا هيئة التفتيش توفير كم هائل من الموارد الرقمية والدروس المصورة لكافة المستويات الدراسية.
وموازاة مع ذلك، قامت الجمعية عبر فروعها المنتشرة بمختلف ربوع المملكة بإنتاج وصلات توعوية ومواد إعلامية تحسيسية ومقالات توجيهية، موجهة إلى الرأي العام وإلى مختلف فئات المجتمع المغربي، بغية التحسيس بأهمية الوقاية والالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من التداعيات السلبية للوباء، ودعم كل صيغ التضامن والتعاون المجتمعي الواجب على كل مسلم.

رابعا: تثمين الانخراط الايجابي لأطر واساتذة المادة، وتأكيد الدور الطلائعي لإعلام الجمعية المواكب لهذه الظرفية.

وتأكيدا لما سبق، ومواصلة له، عقد المكتب الوطني للجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية اجتماعه العادي عبر تقنية التواصل عن بعد، يوم الخميس 02 أبريل 2020 م، وخلص الاجتماع إلى ما يلي:
1- التنويه بالحس التشاركي الذي أبانت عنه كل مكونات الشعب المغربي، في هذه الظرفية الاستثنائية التي يعرفها بلدنا الحبيب.
2- التأكيد على ضرورة مواكبة إعلام الجمعية لهاته الظرفية الاستثنائية، بالانخراط التام لكل أطر وهياكل الجمعية ومنخرطيها، من خلال المشاركة في التعليم عن بعد وإنتاج الموارد الرقمية، مع تجديد الدعوة لعموم الأستاذات والأساتذة إلى مزيد من العطاء وبذل الجهد في الاستمرارية البيداغوجية رغم الصعوبات والإكراهات.
3- تثمين الانخراط الإيجابي لأطر وأساتذة المادة في ظل هذه الأزمة، ودعوته إيّاهم لمزيد من العمل والإعداد الجيّد لِما بعد هذه الظرفية الوبائية، مع حسن استثمار إعلام الجمعية.

خامسا: تنظيم النسخة الثانية من المسابقة الوطنية الثانية لأفضل مورد رقمي.


وفي سياق آخر عملت الجمعية على تنظيم النسخة الثانية من المسابقة الوطنية للدروس والموارد الرقمية لمادة التربية الإسلامية، التي تم الإعلان عن نتائجها النهائية يوم الإثنين 25 ماي 2020 وهي كالآتي.
المرتبة الأولى: الأستاذة امال السالمي.
/ محمد تاعكي
المرتبة الثانية: الأستاذ الحسن المستيك/ رشيد اوسعيد
المرتبة الثالثة: الأستاذ المصطفى عفيف/ الحسن المستيك

الاعلان عن النتائج النهائية للمسابقة الوطنية الثانية للدروس والموارد الرقمية لمادة التربية الاسلامية دورة 2020

سادسا: تنظيم العديد من اللقاءات العلمية والتربوية التفاعلية عن بعد.

و في إطار التوعية والتحسيس، والتواصل مع كل الأطراف والفئات المجتمعية عملت الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية على تنظيم العديد من اللقاءات التفاعلية والتواصلية على صفحتها الرسمية على الفيسبوك، وكذا على بعض الصفحات الرسمية لمكاتب الفروع المحلية بمختلف الأقاليم، ومن هذه اللقاءات، تلك التي تستهدف إحياء ذاكرة الجمعية وتاريخها المشرف عبر استجواب الجيل المؤسس لها؛ كما ان للجانب العلمي والتربوي نصيب كبير من هذه الأنشطة حيث ثم بث محاضرات مباشرة عن المنهج السليم في التعامل مع الأزمات، وكذا ندوات عن مقاصد الصيام وذكرى غزوة بدر وأمسيات قرآنية شارك فيها ألمع القراء المغاربة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق