مقالات

قتال «داعش» واجب شرعي ومن قتلوه كان شهيدا

boloz

د. محمد بولوز

 

أزعجني ما جاء في عنوان لـ”هسبرس” يقول: قتال الجنود المغاربة ضدّ تنظيم “دَاعش”.. حرَام، والحال أن هذا التنظيم الموسوم بـ”داعش” كما قال فيه أخي الريسوني: “كله من ألفه إلى يائه غير جائز شرعا، داعش من لحظة وجوده إلى لحظة فنائه حرام في حرام، وكل ما يصدر عنه حرام”.

وأتساءل كيف يكون قتال من هذا حاله حراما؟ وهو المعروف بفظاعة أفعاله وغموض منشئه ووباله على الإسلام والمسلمين، بغض النظر هل هذا منه تحرك ذاتي أم صناعة مخابراتية لجهات لا تريد الخير بالتأكيد لهذه الأمة.

إن ما يظهر من جرائم وفواحش هذا “التنظيم” أو بالأحرى “الفوضى الخلاقة” وتنطع وشذوذ فكر وسلوك وذبح حتى من يحرم بلده التدخل العسكري في بلدان الآخرين، وحرق الأسرى بما لا مزيد عليه في الوحشية والهمجية، هذا “البلاء” الذي أتى ليزيد الأمة غما وهما وحزنا، يجعله أقرب إلى مواصفات وأفعال الخوارج الذين بين لنا فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حكم الله وما يجب على المسلمين في شأنهم من وجوب قتالهم ورد شرهم وإخماد نارهم وفتنتهم من غير انخداع بما يطلقون على أنفسهم من أسماء وما معهم من بعض مظاهر التدين المغشوش والأشكال التي لا تغنيهم من الحق شيئا.

ومتى وجب القتال كان المنخرط فيه بنية الامتثال لأمر ربه مجاهدا في المقامات العليا من الدين، وشهيدا عند ربه إذا قتلوه في المعركة، بغض النظر عمن يكون القائد المسلم الذي يجري القتال تحت رايته وإمرته سواء كان برا أو فاجرا.

فالنبي صلى الله عليه وسلم زكى حلف الفضول الذي كان في الجاهلية لقوم كافرين وقال لو دعيت في الإسلام لمثله لأجبت، فهمه وقضيته موضوع الاجتماع والتحالف بغض النظر عن أطرافه، والذي كان يومها نصرة المظلوم وكف الظالم، ولا أقول تحالف اليوم هو تحالف الأمس وأن مقصود هؤلاء هو كف الظلم ونصرة المظلوم، بل أعرف عن كثير منهم أنهم هم أنفسهم الظالمون وأن الكثيرين من أهل الدنيا يعانون من شرورهم، ولكن يهمنا موضوع التحالف المعلن وهو استهداف كسر شوكة داعش وإضعافها وإيقاف زحفها عن التهام مناطق أخرى والتمكن من مواقع جديدة، ونحن اليوم لا نجد عالما معتبرا من علماء المسلمين يزكي أفعال هذه النبتة الخبيثة والغريبة في منشئها وجذورها وتصرفاتها والمسماة “داعش” أو “الدولة الإسلامية في العراق والشام” زورا وبهتانا، فوجب صدها وقتالها بغض النظر عن الداخلين في الخط من أعداء الأمة المعروفين، والهدف إيقاف هذا الشر من الزحف حتى لا يزيد على الشرور والويلات التي تعاني منها أمتنا من زمن غير يسير.

وغرضي بغض النظر عن الأنظمة ومقاصدها، هو رفع الحرج الشرعي عن الجنود والضباط المسلمين المشاركين في هذه المعركة، وليس رفع الحرج فقط وإنما ابتغاء الأجر والثواب والدرجات العليا في الجهاد والشهادة، استمع معي لما رواه مسلم عن علي رضي الله عنه قال: “سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقول: “سيخرجُ في آخرِ الزمانِ قومٌ أحداثُ الأسنانِ، سُفهاءُ الأحلامِ، يقولون من خيرِ قولِ البريَّةِ. يقرأون القرآنَ لا يجاوزُ حناجرَهم. يمرُقون من الدِّينِ كما يمرقُ السَّهمُ من الرَّميَّةِ. فإذا لقيتُموه فاقتُلوهم. فإنَّ في قتلِهم أجرًا لمن قتلهم عند اللهِ يومَ القيامةِ“.

وفي صحيح البخاري بعث عليٌّ رَضِيَ اللهُ عنهُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بذُهَبِيَّةٍ، فقسَّمَهَا بين الأربعةِ: الأقرعِ بنِ حابسٍ الحنظليِّ ثم المجاشعيِّ، وعيينةَ بنِ بدرٍ الفَزَاريِّ، وزيدٍ الطائيِّ ثم أحدِ بني نبهانَ، وعلقمةَ بنِ علاثةَ العامريِّ، ثم أحدِ بني كلابٍ، فغضبت قريشٌ والأنصارُ، قالوا: يُعطي صناديدَ أهلِ نجدٍ ويَدَعُنَا، قال: (إنما أَتَأَلَّفُهُمْ). فأقبلَ رجلٌ غائرُ العينينِ مشرفُ الوَجنتينِ، ناتئُ الجبينِ، كثُّ اللحيةِ محلوقٌ، فقال: اتَّقِ اللهَ يا محمدُ، فقال: (من يُطِعِ اللهَ إذا عصيتُ؟ أَيَأْمَنُنِي اللهُ على أهلِ الأرضِ فلا تأمنونني). فسأل رجلٌ قَتْلَهُ -أحسبُهُ خالدُ بنُ الوليدِ- فمنعَهُ، فلما وَلَّى قال: (إنَّ من ضِئْضِئِ هذا، أو: في عقبِ هذا قومٌ يقرؤونَ القرآنَ لا يُجاوزُ حناجرهم، يمرقونَ من الدِّينِ مروقَ السهمِ من الرَّمِيَّةِ، يقتلونَ أهلَ الإسلامِ ويدعونَ أهلَ الأوثانِ، لئن أنا أدركتهم لأَقْتُلَنَّهُمْ قتلَ عادٍ).

فالنبي صلى الله عليه وسلم وإن عفا على الرجل كفرد واحد لا يضر أمره، قرر قتلهم وأمر بذلك إن تحولوا إلى عصابة تقتل المسلمين وتدع أهل الأوثان، فكيف بهؤلاء الدواعش لا ينجو منهم من خالفهم من المسلمين ولا من أهل الأوثان، فقد بقي اليزيديون في العراق من زمن الصحابة والتابعين وتابعيهم وطوال عصور أهل الإسلام حتى جاء أهل الإجرام هؤلاء أعملوا فيهم القتل والسبي والإخراج والتشريد.

فهم كما وصفهم كثير من السلف “كلاب النار” وكما قال أخي الريسوني: “يحاربون لفائدة الشيطان بدون وسائط”، فوجب في رأيي قتالهم من غير أن يعتبر ذلك بالضرورة سيرا في ركاب الآخرين.

 

                        هوية بريس – الإثنين 09 فبراير 2015

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق