قضايا اللغة العربية

الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية تحتج على وزير التعليم العالي

        يتذكر جميع المتتبعين للشأن الثقافي بالمغرب أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي ببلدنا كان قد صرح في الشهور الأخيرة، في خرجة من خرجاته، أننا لسنا بحاجة في جامعاتنا إلى كليات للآداب …الشيء الذي عرضه لنقد لاذع وتهكم طريف من طرف بعض الصحفيين المغاربة، وبالخصوص من مدير  جريدة ” الحياة ” الأستاذ محمد حفيظ الذي يبدوأنه أرجعه لمدة من الزمن إلى الطريق المستقيم …لكن

اقراء المزيد

اللغة العربية والتعدد اللغوي: سلام صديقي الريفيّ

      كان ذلك خلال أيام عيد فطر هذه السنة، حين رجعت قافلا من حاضرة الريف الناظورية في اتجاه السعيدية. أدركتنا فترة مابعد  الزوال بشاطئ أركمان (أقر بشاطئ للناظور ويبعد عنها ب حوالي 25 كلم) فقررت وأسرتي الصغيرة الاستجمام قليلا بهذه المحطة المتوسطية.       جلست تحت المظلة الشمسية بعد ما لطفت مياه المتوسطي شعوري بالحر، أثار

اقراء المزيد

خمس قواعد للتصالح مع اللغة العربية

        لا شك في أن اللغة العربية ما تزال تعاني من مثل ما تعاني منه الأمة العربية على جميع المستويات، بل إن معاناتها وسط قومها وأهلها هي ربما أسوأ مما تعانيه أمتنا على مستوى نظامنا القيمي والتربوي والأخلاقي وغير ذلك. وكما لا يمكن الفصل بين أزمة اللغة العربية وأزمة المجتمع بشكل عام، فكذلك

اقراء المزيد

موسم النهوض باللغة العربية

       فيالوقت الذي مازالت اللغة العربية في وطننا تعيش تحت وطأة التهميش والاحتقار وأحيانا المحاربة من طرف مدبري الشأن العام الإداري والثقافي والإعلامي واللوبيات المتنفذة التي غيرت وجهة انتمائها، حيث لم يكن الاعتراف برسميتها في النص الدستوري إلا محاولة لتطمين قطاعات واسعة من الشعب مازالت تؤمن بعروبتها، وخير الأدلة الغياب المستمر لأكاديمية اللغة

اقراء المزيد

اللغة العربية والهوية :أية علاقة؟

الكلمة التي تقدمت بها الدكتورة نعيمة بويغرومني على إثر لقاء تواصلي مع المقرئ أبو زيد الإدريسي، نظمته جمعية أطياف للتربية والثقافة والتنمية وجمعية مودة للتكافل ورعاية الأسرة بقاعة البلدية بالقنيطرة في 20 مارس 2012 بعنوان: منظومة الغياب. الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،

اقراء المزيد

العربية تتربع على عرش اللغات نهاية القرن الحالي

arabiaa

ظهرت حقائق علمية جديدة مؤخراً تهم واقع ومستقبل اللغة العربية، ليس فقط باعتبارها اللغة الخالدة لخلود القرآن، ولكن أيضا باعتبارها لغة تملك كل مقومات الهيمنة على اللغات الأخرى. ليس الأمر مبالغة أو انحيازا عاطفيا للغة العربية فقط، ولكنه نتائج أبحاث علمية لم يكشف عنها العرب ولا المسلمون، وإنما الذي اكتشفها وعبر عنها ونشرها هو فريق

اقراء المزيد