أنشطة المكتب الوطنيالفضاء الإخباريبيـانات ومذكراتغير مصنف

شكر وعرفان لأطر وأساتذة مادة التربية الاسلامية ودعوة الى مزيد من البذل والعطاء

الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية
المكتب الوطني

من رئيس الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية
إلى كافة أطر وأساتذة مادة التربية الإسلامية

شكــر وعرفــان ومزيد من التضامن

يطيب لي أصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء المكتب الوطني أن أتقدم إليكم بالشكر الجزيل لما تبذلونه من خدمات جليلة، سواء في تفعيل مبادرة التعليم عن بعد ضمانا لاستمرارية الزمن التعلمي، أو بالإسهام في التوعية الشرعية والعلمية بخطورة الظرفية الدقيقة التي يمر منها بلدنا الحبيب، بسبب وباء كورونا المستجد، مؤكدين أن العلم والعمل به هو السبيل الوحيد لعلاج القلوب والعقول والأجساد.
نشكركم -ومن خلالكم جميع نساء ورجال التعليم-على تضحياتكم الجسام في ميدان التربية والتعليم؛ والتي أظهرت أن الأستاذ/المعلِّم وريث النَّبي عليه السَّلام في مهمَّة البلاغ المبين، وفي التشبث بمنظومتنا القيمية الإسلامية والوطنية، التي أبانت عن نجاعتها في هذا الظرف الاستثنائي الذي يعيشه وطننا.
ورغم أن عبارات الشكر لا توفيكم حقكم في البذل والعطاء والتضحية، فهو موصول إليكم تقديرا لعطائكم الدائم والمستمر في سبيل الرفع من العملية التعليمية، ولانخراطكم الإيجابي في أداء الواجب الوطني إلى جانب كل مكونات بلدنا: ملكا وحكومة وشعبا، وهو ما يظهر القيمة الحقيقية لأهمية التماسك المجتمعي في التصدِّي لكل الابتلاءات والمحن والشَّدائد، بكل وعي وروح المسؤولية.
إليكم منا أسمى عبارات التقدير والاحترام، وجميل آيات الامتنان والعرفان، وندعوكم إلى مزيد من البذل والعطاء، ومواصلة الجهود لأداء الواجب الديني والوطني، ابتغاء لمرضاة الله تعالى، ونيلا للأجر والثواب أولا وأخيرا. متوجهين إلى الله بالتضرع والدعاء أن يزيل الغمة عن أمتنا الإسلامية، والإنسانية جمعاء وأن يرفع عنها البلاء والوباء، وأن يبدِّل عُسرها يُسرا، ويُجنِّبها الفتن ما ظهر منها وما بطن.

عن المكتب الوطني

سعيد لعريض / رئيس الجمعية

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق