أنشطة المكتب الوطنيالفضاء الإخباريالمكتب الوطنيملفات تربوية

يوم دراسي حول «منهاج مادة التربية الإسلامية في منظومة التربية والتكوين: مقاربات مداخل للتطوير»

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

صور: عثمان أولاد سي حايدة

السبت 30 أبريل 2016

نظم المركز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية والعلمية بشراكة مع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية اليوم السبت 30 أبريل 2016، يوما دراسيا حول موضوع “منهاج مادة التربية الإسلامية في منظومة التربية والتكوين: مقاربات مداخل للتطوير“، بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمدينة القنيطرة.

افتتحت صباحا الجلسة العلمية الأولى، التي كانت من تسيير، ذ. لحسن شعيب، وعرفت أول مداخلة بعنوان: “قراءة في السياق العالمي والمحلي لدعوة مراجعة مناهج التربية الإسلامية” للأستاذ محمد احساين (الباحث في قضايا التربية).
حيث ذكر في بداية مدخلته أن غاية التربية هي تكوين الفرد المواطن الإنسان؛ وإعداد إنسان صالح يتمثل قيم ومبادئ المجتمع ويسهم في تحقيق تنميته، مؤكدا أن السلوك العملي هو معيار تحقق الأهداف التربوية للمدرسة.

ثم أشار إلى تنوع التيارات التي في المجتمع بين الإسلامي والعلماني، وبين الوسطي والمتشدد.. وأن المنظومة التربوية ومادة التربية الإسلامية بالخصوص لها دور كبير في ضبط وتقييم ذلك، ثم أسهب في الحديث مجيبا عن التساؤلات التالية:

ما هو السياق الدولي والمحلي لدعوة المراجعة؟

ما هي المرجعيات المؤسسة والضاغطة لهذه المراجعة؟

وما هي اتجاهات المجتمعات نحو التجاوب مع إكراهات مراجعة برامجها الدراسية؟

إلى أي مدى تجاوب المغرب مع مطلب المراجعة؟
المداخلة الثانية والتي كانت بعنوان “مادة التربية الإسلامية في المنهاج التعليمي المغربي، السيرورة وآفاق التطوير“، كانت للدكتور محمد المسكيني الباحث في العلوم الشرعية والتربوية، الذي أجاب في مداخلته عن التساؤلات التالية:

ما هي المراحل التي مر منها منهاج التربية الإسلامية؟

أي إصلاح كنا ننشد؟

ما الذي تحقق بالنسبة لمادة التربية الإسلامية؟

وما هي مداخل الإصلاح الممكنة في وقتنا الراهن؟

كما تناول مواضيع: منهج الإصلاح والتجديد أصيل في التراث التربوي الإسلامي، ونشأة مادة التربية الإسلامية، وقضية تعزيز مكانة المادة وبروز هويتها، والمادة وما بعد الميثاق والتجديد النوعي الذي حدث فيها، وأخيرا خرج بمجموعة من الاستنتاجات والاقتراحات.
أما المداخلة الثالثة والأخيرة في الجلسة العلمية الأولى فكانت بعنوان “إصلاح مناهج التربية الإسلامية في المغرب بين مطلب التعديل وانتظارات المجتمع -دراسة تحليلية-“، للدكتور طارق الفاطمي الباحث في قضايا التربية والتعليم.
لمداخلة الثالثة: “مداخل منهجية لمراجعة منهاج مادة التربية الإسلامية“؛ د. محمد بولوز، أستاذ التعليم العالي، بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالرباط، والذي قال في تعقيب له بعد الجلسة الأولى، لا يكفي أن تنتج التربية الفرد الصالح، بل نحتاج إلى الفرد الصالح والمصلح، كما استنكر أن تبنى دراسة على تعليقات في موقع مثل “هسبريس”، الذي يعتمد التعليقات المفبركة حسب قوله، خصوصا إذا كان الموضوع له تعلق بتدين المغاربة.

الذي شكر الجمعية المنظمة وما تقوم به من تطوير مادة التربية الإسلامية حتى تستجيب لحاجيات المجتمع وتحقق له الأمن الروحي والسياسي أيضا.

وقدم عرضا علميا ملخصا لدراسة ميدانية قام بها واعتمد فيها بالأساس أداتين (الفاعلين والمجتمع)، واختتم مداخلته بمقترحات للتطوير ومداخل للتغيير.
بعد ذلك انطلقت الجلسة العلمية الثانية، والتي كان محورها الأساس “منهاج التربية الإسلامية والتعليم الأصيل؛ قراءة وصفية تحليلية ومداخل للمراجعة“.

وكانت مداخلاتها على الشكل التالي:

المداخلة الأولى: “قراءة وصفية تحليلية لمنهاج التربية الإسلامية: المفردات والمقاربات البيداغوجية“؛ د. ربيع حمو، أستاذ زائر بالمدرسة العليا للأساتذة، جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس.

المداخلة الثانية: “قراءة وصفية تحليلية لمنهاج العلوم الشرعية بالتعليم الأصيل وآفاق التطوير“؛ ذ. إدريس علمي، منسق جهوي سابق لمادة التربية الإسلامية.
واستغرب د. بولوز قول أحد المعقبين أن ليس هناك عداء للعمانية مع الدين، وبين أنه يوجد العداء فقط هناك عداء متطرف وعداء متوسط، لأن العلمانية هي فصل الدين عن الدنيا، أي لا دخل للدين في دنيا الناس، وأكد في الأخير أن المغرب ليس دولة دينية بل المغرب دولة إسلامية.

ثم قرئ في الجلسة الختامية، البيان الختامي وسردت التوصيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق